الخالدون على جسر العقعق

تطفو الغيوم في الأثير وتبدو كعملٍ فني
تتساقط الشهب والحزن يملأ القلب
وعبر درب التبانة يلتقي الراعي مع الخادمة.
عندما تحتضن رياح الخريف الذهبية قطرات الندى من الجاد
كل مشاهد الحب على الأرض، تتلاشى مهما كانت.
يتدفق عشقهما مثل تيّار
موعدهما السعيد يبدو مُجرد حلم
كيف يمكن لهما أن يتحملا طريقاً منفصلة إلى الوطن؟
إذا كان للحب بينهما أن يستمر إلى الأبد،
لماذا يحتاجان للبقاء معاً ليلاً ونهاراً؟

هان غوان

إقرأ كامل الحكاية